تسجيل الدخول
Loder




أمير منطقة الرياض يسلم هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جائزة الملك عبدالعزيز للجودة في أول مشاركة لها

06/06/1442

​​برعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين سلم صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جائزة الملك عبدالعزيز للجودة في دورتها الخامسة، عن فئة الهيئات والمؤسسات الحكومية في المستوى البرونزي، وتسلم الجائزة معالي ‏نائب رئيس ‎هيئة الرقابة ومكافحة الفساد لحماية النزاهة والمشرف على الرقابة والتحقيق ومكافحة الفساد الدكتور بندر بن أحمد أبا الخيل.

وحققت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد جائزة الملك عبد العزيز للجودة لعام 1442هـ/2020م، في أول مشاركة لها، وهي الأعلى من حيث المستوى بين جوائز الجودة المعتمدة في المملكة، وذلك بناء على تفوقها وتميزها أثناء منافسات الهيئات والمؤسسات الحكومية التي تقدمت للحصول على الجائزة في دورتها الخامسة.

وعبّر معالي نائب رئيس الهيئة بهذه المناسبة، عن سعادته بحصول الهيئة على هذه الجائزة، متقدمًا بالشكر الجزيل لفريق عمل الهيئة المكلف  بالجائزة، ولكل من أسهم في تحقيقها من منسوبي الهيئة، موضحًا أن هذه الجائزة تحمل اسم المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه-؛ إذ تعتبر جائزة وطنية رائدة تسعى الجهات كافة بالمشاركة بها، منوهًا بالدعم اللامحدود والاهتمام الكبير الذي تحظى به الهيئة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهم الله- ؛ مما مكّن الهيئة من تحقيق العديد من الإنجازات في المجالات كافة.

وأكد معاليه أن حصول هيئة الرقابة ومكافحة الفساد على الجائزة، جاء نتيجة النهج المتميز الذي تسير عليه الهيئة في عملها الدؤوب، مشيرًا إلى مواصلة الجهود لتحقيق التطلعات من خلال تطبيق أعلى متطلبات الجودة لتحقيق التميز المؤسسي، وتحسين جودة الأداء وسرعة الإنجاز تماشيًا مع أهداف رؤية المملكة 2030 ؛ لتحقيق التميز في الخدمات الحكومية، وتعزيز دور القطاع الحكومي في التنمية المستدامة.
يذكر أن جائزة الملك عبدالعزيز للجودة تهدف إلى تحفيز القطاعات والهيئات الحكومية والخاصة لتطبيق معايير  التميز المؤسسي على مستوى المملكة، وتستهدف الارتقاء بمستوى الجودة في المجالات الخدمية والإنتاجية.