تسجيل الدخول
Loder




اختتام أعمال المؤتمر الثالث للدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد بالرباط

13/05/1441

​اختتمت اليوم الأربعاء 13 جمادى الأولى 1441هـ، الموافق 8 يناير 2020م، في العاصمة المغربية الرباط أعمال اجتماع الدورة الثالثة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، بمشاركة وفد المملكة الذي يرأسه معالي رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد الأستاذ مازن بن إبراهيم الكهموس، يرافقه سعادة كبير مستشاري معالي رئيس الهيئة والمشرف العام على مكتبه ​الأستاذ خالد بن عبد العزيز الداود، وسعادة مساعد رئيس الهيئة للتعاون الدولي الدكتور ناصر بن أحمد أبا الخيل، وعدد من مختصي الهيئة المشاركين في أعمال المؤتمر.


وألقى معاليه كلمة المملكة معرباً عن شكره وتقديره للمملكة المغربية الشقيقة على استضافة هذا المؤتمر، وللأمانة العامة لجامعة الدول العربية على الجهود التي تبذلها مع الدول الأطراف في سبيل تنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد.

وقال معالي رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد في كلمته: "إن المملكة العربية السعودية حرصت على إصدار التشريعات اللازمة، واتخاذ كل ما يلزم في ضوئها من إجراءات، حمايةً للنزاهة ومكافحةً للفساد، مضيفاً أن المملكة سعت إلى تفعيل شراكاتها الدولية في مكافحة الفساد، من خلال آليات تعاون متعددة الأطراف، ومن أهمها اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والاتفاقية العربية، ومجلس التعاون الخليجي، وعضويتها في مجموعة العشرين.

وأشار معاليه إلى أن جهود المملكة في مكافحة الفساد وغسل الأموال أسفرت عن صدور قرار دول مجموعة العمل المالي (FATF) بالموافقة على انضمام المملكة كأول دولة عربية تنضم إليها.

وأختتم الكهموس كلمته بأن المملكة ترحب بالجميع لاستضافتها الدورة الرابعة لمؤتمر الدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد 2022م، بالرياض.

الجدير بالذكر أن المؤتمر ناقش عدداً من الموضوعات الهامة ومنها تنفيذ الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد ومتابعة تنفيذ القرارات، الصادرة عن المؤتمر الثاني للدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد، الذي عقد بمقر جامعة الدول العربية في عام 2017م، بالإضافة إلى مناقشة تقرير وتوصيات اجتماع اللجنة المكونة من الخبراء الحكوميين للدول الأطراف في الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد. كما عرض على المؤتمر للمصادقة مجموعة من القرارات المقترحة من الدول الأعضاء. وكذلك انتخاب رئيس الدورة الثالثة لمؤتمر الدول الأطراف، كما ناقش المؤتمر دعوة المملكة للدول الأطراف في الاتفاقية لعقد الدورة الرابعة لمؤتمر الأطراف في الرياض عام 2022م.

وعلى هامش أعمال المؤتمر شارك معالي رئيس وفد المملكة رئيس هيئة الرقابة ومكافحة الفساد الأستاذ/ مازن الكهموس، بورقة عمل في المنتدى العربي الخاص "الإستراتيجيات الوطنية لمكافحة الفساد" أكد فيها حرص قيادة المملكة العربية السعودية _أيدها الله_، على حماية النزاهة ومكافحة الفساد من إصدار استراتيجية وطنية، وعلى ضوئها أُنشئت هيئة مستقلة، ليأتي الأمر الملكي الكريم بضم الجهات المختصة، وإنشاء وحدة للتحقيق الجنائي، بهدف توحيد الجهود والقضاء على البيروقراطية وفق إطار عمل مؤسسي منظم.

يُذكر أن المملكة انضمت إلى الاتفاقية العربية لمكافحة الفساد بموجب المرسوم الملكي الكريم رقم (م/36) في 03/06/1433هـ، وتتضمن الاتفاقية أحكاماً تتعلّق بالتدابير الوقائية لمنع الفساد، وتحديد للأفعال المجرّمة وفقاً لما تنص عليه، كما تتطرّق إلى إجراءات عمليات استرداد الموجودات، والتعاون العربي المشترك في ذلك، وتهدف الاتفاقية إلى تفعيل التدابير للوقاية من الفساد ومكافحته، وتعزيز التعاون العربي في هذا المجال، وتعزيز النزاهة والشفافية والمساءلة وسيادة القانون، وتشجيع الأفراد ومؤسسات المجتمع المدني على المشاركة الفعالة في منع ومكافحة الفساد.