تسجيل الدخول
Loder




كلمة معالي رئيس الهيئة في اللقاء السنوي الأول لمنسوبي أندية نزاهة بالمؤسسات التعليمية

23/02/1438

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
معالي مديرِ جامعةِ الملكِ سعودْ، الدكتور/ بدران بن عبدالرحمن العمر
أصحابَ السعادةِ وكلاءَ الجامعةْ وعمداءَ الكلياتِ وأعضاءَ هيئةِ التدريسْ
إخواني مشرفي ومنسوبي أندية نزاهة.
الحضور الكريم
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته
 يسرني أن أكونَ معكُم اليومَ في هذهِ الجامعةِ العريقةِ، وفي هذا اللقاءِ السنويِّ الأول لمنسوبيِ أنديةِ نزاهةَ بالمؤسساتِ التعليميةِ، بعنوان  (أنديةُ نزاهةُ ... الابتكارُ والتجديدْ).
أيها الحضورَ الكريمْ
 أودُ أنْ أعبِرَ في هذهِ المناسَبَةِ عن اعتزازِ الهيئةِ بما تقومُ به أنديةُ نزاهةَ الطلابيةْ، من دورٍ هام يساعدُ على تنميةِ الرقابَةِ الذاتيَّةِ لدى أبنائِنَا الطلبةِ والطالباتْ، في كافة المؤسساتِ التعليميَّةِ والتدريبية، عبر تحفيز الممارسات الإيجابية لأجيال المستقبل نحو ترسيخ اتجاهَاتٍ وطنيةٍ إيجابيةٍ لديهمْ تحميِ النزاهةَ وتنبُذُ الفسادَ بكلِّ صورِهِ بما يحقق رغد العيش لهم ولكافة أفراد المجتمع تحقيقاً لتوجيهات ولاةِ الأمرِ – حفظهم الله –  في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد، وهو في الوقت نفسه يتسق مع (رؤية المملكة 2030) التي جاءت لتُعبِّرَ عن طموحَاتِنَا جميعاً وتعِكسُ قُدرَاتِ بلادِنَا، بما تمَّيزَتْ به من شُمُوليَّة لكافةِ مُقَومَات التنميةِ المُسْتَدامَةِ.
أيها الأعزاء
إن نشاط أندية نزاهة قائمٌ على الأبداعِ والابتكارِ – الذي أنتم الركيزة الأساسية له – لتحقيق عددٍ من الأهداف المتوخاة ومنها:
• تنمية الرقابة الذاتي لدى طلاب وطالبات الجامعات والكليات.
• بيان مخاطر الفساد وآثاره على الفرد والمجتمع.
• نشر ثقافة النزاهة ومكافحة الفساد.
• تعزيز المواطنة وروح الانتماء عبر القيم الإيجابية التي تحمي المجتمع.
أيها الأخوة
 في الختام أقدمُ الشكر لمعالي وزير التعليم على دعمه لأنشطة أندية نزاهة ... والشكر كذلكَ لجامعَتِنَا جامعةُ الملكِ سعودْ ممثلةً بمعالي مديرِ الجامعةِ الدكتور/ بدرانْ بن عبدالرحمنْ العمرْ، لاستضافَتِهَا لهذا اللقاءْ، ولمدراءِ أنديةِ نزاهةْ، وأجِدُهَا فرصةً سانحةً لأدعو وأحثُ الجامعاتَ الأخرَى الحكوميَةِ منها والأهليةِ التي ليسَ لديْهَا (نادي نزاهة) للمبادرةِ بإنشائهِ، متطلعاً إلى استمرارِ عقدِ مثلِ هذا اللقاء بشكل سنوي لتحقيق المزيد من التعاون فيما بينكم والاستفادة من التجارب والخبرات، متمنياً لجميعِ أنديةِ (نزاهة) مزيداً من التطوُّرِ والتقدُّم لتكونَ مثالاً يُحْتَذَى بهِ، وأن تكونَ من الأنديةِ الطلابيةِ المميَّزةِ، التي تسعَى لتحقيقِ النزاهةِ سُلُوكَاً دينياً، وواجباً وطنياً، وعملاً أخلاقياً، راجياً للجميعِ التوفيقَ والسدادْ.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.