تسجيل الدخول
Loder




انطلاق حملة (الأسرة وبناء قيم النزاهة)

22/08/1436

انطلقت اليوم الثلاثاء 22/8/1436 هـ الموافق 9/6/2015 م أعمال تدشين حملة (الأسرة وبناء قيم النزاهة),بفندق الهوليدي ان الازدهار.
وقد ألقى معالي رئيس الهيئة الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحسين كلمته راجياً من الله التوفيق والسداد.
وفيما يلي نص كلمة معاليه:
بِسْم الله الرحمن الرحيم
      الحمدُ للهِ القائلِ " إن الله لا يحب المفسدين " والصلاة والسلام على هادي البشرية إلى الطريقِ القَويم..
 معاليَ الدكتور/ ماجد بن عبدالله القصبي
وزيرَ الشؤونِ الاجتماعيةْ
سعادةَ الدكتور/ عثمان بن طارق القصبي
رئيسَ مجلسِ إدارةِ جمعيةِ التوعيةِ والتأهيلِ الاجتماعيِّ (واعي)
أصحابَ الفضيلة والمعالي،
الحضورَ الكرام
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
يطيبُ لي أن أكونَ معكم هذا اليومَ، في حفلِ تدشينِ حملةِ.. (الأسرةُ وبناءُ قيمِ النزاهةْ)، بالتعاونِ مع جمعيةِ التوعيةِ والتأهيلِ الاجتماعيِ (واعي)، إدراكاً من الهيئةِ الوطنيةِ لمكافحةِ الفسادِ(نزاهة) بأهميةِ الدَّورِ المأمُولِ من مُؤسساتِ المجتمعِ المدنيِّ، للمُشارَكَةِ مع الهيئةِ في بعضِ ما أُوكِلَ لها من مَهَامْ، كما نَصَّتْ على ذلك  الاستراتيجيةُ الوطنيةُ لحمايةِ النزاهةِ ومكافحةِ الفسادْ، من خلال إشراك هذه المؤسساتِ ـ حسبِ اختصاصِ كلِّ مؤسسةٍ ـ في دراسةِ ظاهرةِ الفسادِ، وما تَرَاهُ من مقترحاتٍ لحمايةِ النزاهَةْ، وتطبيقاً لما جاءَ في تنظيمِ الهيئةِ، الذي نَصّتْ بعضُ مَوادهِ على العملِ مع مؤسساتِ المجتمعِ المدنيِّ لتنْمِيةِ الشعورِ بالمواطنةِ، وبأهميةِ حمايةِ المالِ العامِ، والمرافقِ والممتلكاتِ العامةِ، وحَثِّ هذه المؤسساتِ على المساهمةِ في دَعم إجراءِ البحوثِ والدراساتِ المتعلقةِ بحمايةِ النزاهةِ ومكافحةِ الفسادْ، وتشجِيعِهَا على نشرِ الوعيِ بأهميةِ ذلك، وتَعزِيزِ الرقابةِ الذاتيةِ، وثقافةِ عدم التسامح مع الفساد.
الأخوةُ الأفاضلُ:
لقد كان شعار الهيئة منذ إنشائها (الشَّرَاكَةُ) مع جميعِ فِئاتِ المجتمعِ الذي يمثِّلُ جمهورَهَا الخارجيِّ، المُسْتَهْدَفِ لِمَهَامِهَا، وهو ما تَحرِصُ على تطبيقهِ فعلياً من خلالِ مَنَاشِطِهَا المختلفةِ، التي تُقِيمُهَا أو تشاركُ فيها، مِثلَ هذه المناسبةٍ المباركةِ، التي تَرْتَبِطُ بالأُسرَةِ التي هي نواةُ المجتمعْ. وأَكَّدَتْ الاسْتراتيجيةُ الوطنيةُ لحِمايةِ النَّزاهةِ ومُكَافحةِ الفسادِ على أَنَّ دورَهَا أساسيٌ في تربيةِ النشءِ، وبِنَاءِ مُجتَمعٍ مُسلمٍ مناهضٍ لأعمالِ الفسادْ.
الحضورُ الكرامْ:
كُلُّنَا يعلمُ  أَنَّ للأسرةِ دورٌ مهمٌ في تشكيلِ اتجاهاتِ أَبنائها وقِيَمِهِمْ ومواقِفِهِمْ في الحياةْ، ولِذَا فَإنَّ غرسَ الأخْلاقِ منذُ نُعُومَةِ أَظْفَارِ فَلَذَاتِ أَكْبَادِنَا؛ يجبُ أَنْ يَدْخُلَ فيهِ بناءُ قيمَ النزاهةِ ونَبْذِ الفسادْ، ولِتَحْقِيِقِ ذلكَ يَجِبُ عَلَيْنَاً أَنْ نَتَعَاوَنَ جميعاً لتَكْوينِ بيئةٍ أُسْرِيَّةٍ صَحِيِحَةٌ، لِنَتَمَكَّنَ من مُواجَهَةِ هذا الدَّاءَ الذي اسْتَشْرى في الُمْجتمَعاتِ الدولية عَامَّة.
الحفلُ الكريمْ :
إِنَّ هذا التعاونَ بينَ (نزاهة) و (واعي) المُتَمَثِّلِ في المُبَادَرَةِ التَّوعَوِيَّةِ (الأسرةُ وبناءُ قيمِ النزاهةِ) التي تهدِفُ من خِلالِ حَمْلَتِهَا لِنشرِ الوَعْيِ وغَرسِ قِيمِ النزَاهةِ في نِطاقِ الأُسْرَة، وشرحِ مفهومِ النزاهةِ وتحديدِ مَجَالاتِهَا, واسْتِنْتَاجِ مخَاطِرِ الفسادِ في الحَياةِ الأُسْرِيَّةِ, والتي سَتَشْتَمِلُ على أَكثَرِ من ستِّينَ دورةٍ تدريبيةٍ وورشةِ عملٍ، وسَتَسْتَهْدِفُ منطقةَ الرياضِ بمحافظَاتِهَا ومراكِزِهَا جميعاً كمرحلةٍ أُولَى يَتِمُّ تقيِيمُهَا، ومِن ثُمَّ سَتُعَمَّمُ على جميعِ مناطقِ المملكةِ، أَقُولُ .. إِنَّ هذه المُبادرةُ التي تَعُدُّهَا الهيئةُ أُنْمُوذَجَاً في التعاونِ، لَتَأملُ أن تَحْذُو حَذْوَهَا مُؤسساتُ المجتمعِ المدنيِّ جميعاً، إذ أن حمايةِ النزاهةِ ومكافحةِ الفسادْ لا يَخْتَصُّ بجِهةٍ بِعَينِهَا.
وختاماً أقدمُ شُكْرِي للقَائِمِينَ على تنظيمِ هذا الحملَةْ، مُتَمنِياً أَنْ تُحقِّقَ الأَهدَافَ المنشودةَ مِنْهَا، كما أدعُو جميعَ مؤسساتِ المجتمعِ المدنيِّ، والقطاعينِ العامِّ والخاصِّ ووسائلَ الإعلامِ كافةً، بالمشاركةِ والإسهامِ بالترويجِ لها والتفاعلِ معها، سائلاً الله تعالى أن يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار، وأن يحفظ بلادَنَا ويَقِيَهَا شرورَ الفسادِ والفاسدين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،