تسجيل الدخول
Loder




اختتام أعمال الدورة السادسة لفريق الخبراء الدولي المعني باستعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد

20/08/1436

اختتمت يوم الجمعة 18/08/1436هـ، في فيينا،  أعمال الدورة السادسة لاجتماع فريق الخبراء الحكومي الدولي مفتوح العضوية المعني باستعراض تنفيذ اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والذي انعقد في مقر مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة UNODC ، خلال الفترة من 1 إلى 5 يونيو ٢٠١٥م.
وقد ناقش الاجتماع آلية استعراض تنفيذ الاتفاقية المشار إليها وأهم النتائج والملاحظات التي ظهرت خلال الدورة الأولى من عملية الاستعراض، والتي استمرت لمدة خمس سنوات تم خلالها استعراض جميع الدول الأطراف وعددها (١٧٨) دولة بما فيها المملكة، عدا الدول حديثة الانضمام وعددها ثلاثة دول.
كما تم خلال الاجتماع تقديم عرض عن تنظيم إجراءات انعقاد الدورة السادسة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد والمزمع انعقاده في سان بطرسبرج بروسيا خلال شهر نوفمبر المقبل، والذي يحضره رؤساء هيئات مكافحة الفساد في الدول الأطراف في الاتفاقية، ويحظى باهتمام بالغ من قبل كافة الدول والمنظمات الدولية العاملة في هذا المجال.
ومن المحتمل أن يتم خلاله الإعلان عن انطلاق الدورة الثانية من الاستعراض والتي تستمر كذلك خمس سنوات يتم خلالها استعراض فصلين من الاتفاقية وهما: (الثاني، والذي يتحدث عن التدابير الوقائية من الفساد) والخامس، والذي يتعلق باسترداد الموجودات).
الجدير بالذكر أن المملكة قد انهت استعراض تنفيذ الاتفاقية خلال الدورة الأولى من الاستعراض، والمتعلقة بالفصلين الثالث والخاص بالتجريم وإنفاذ القانون، والرابع المتعلق بالتعاون الدولي.
كما تجدر الإشارة إلى أن اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد تهدف في الأساس إلى دعم التدابير الرامية إلى منع الفساد ومكافحته بصورة أكفأ بما في ذلك دعم التعاون الدولي والمساعدة التقنية في هذا المجال.
كما تهدف عملية الاستعراض إلى مساعدة الدول الأطراف في الاتفاقية على تنفيذها، وذلك من خلال إلقاء الضوء على أنظمة الدول وتدابيرها المتخذة حيال مكافحة الفساد بشكل عام، وتنفيذ الاتفاقية بشكل خاص، وإبداء الممارسات الجيدة والنماذج الناجحة المتخذة من قبل الدول في هذا السبيل، بالإضافة إلى إبداء الملاحظات عليها، ليتسنى للدول بعد ذلك الوقوف على معالجة الثغرات التي من شأنها تعزيز قدراتها في منع الفساد ومكافحته.
وتأتي مشاركة الهيئة لتبيين دور المملكة وجهودها في تطبيق وتنفيذ الاتفاقية المشار إليها من جهة، والاطلاع على خبرات الدول وتجاربها المتخذة حيال ذلك من جهة أخرى.