تسجيل الدخول
Loder




انطلاق أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد

25/05/1436

تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ افتتح صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض اليوم الأحد 1436/5/24هـ أعمال المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد (مكافحة الفساد .... مسؤولية الجميع)، الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية، خلال الفترة من 24- 25 جمادى الأولى 1436هـ، الموافق 15- 16 مارس 2015م في فندق الانتركونتننتال بالرياض.
وقد بدأت أعمال المؤتمر بكلمة صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض في حفل افتتاح المؤتمر وفيما يلي نص الكلمة:
بِسْم الله الرحمن الرحيم
     الحمد لله الذي وفّق هذه الدولة منذ قيامها للسير على منهج شريعته ، وجعل القرآن الكريم والسنة النبويّة المطهّرة مصدر دستورها ومنبع أنظمتها وقوانينها، والصلاة والسلام على المبعوث رحمةً للعالمين هادياً إلى الخير وسراجاً منيراً.
أرحب بكم في المملكة العربية السعودية، بمناسبة انعقاد هذا المؤتمر الهام، ونتطلع إلى أن تستفيد الهيئات المعنية بالشفافية والمحاسبة والرقابة التي تشارك في هذا المؤتمر من تبادل الخبرات والتجارب النافعة وما سيطرح في هذا المؤتمر من افكار ومقترحات تستفيد منها جميع الهيئات والمنظمات المشاركة.
 إن المملكة العربية السعودية بادرت بوضع تنظيمات لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، ومنها إقرار استراتيجية وطنية لذلك، وتأسيس هيئة متخصصة مستقلة، وإننا مع اهتمامنا بما يُبذل من جهود مُكثفة في كل المجالس والهيئات والدواوين لدينا، نأمل بإذن الله أن تصبح بلادنا نموذجاً يحتذى به في النزاهة، بما ينسجم مع خُلق الإسلام وتعاليمه، ومع القيم الإنسانية الأصيلة.
إن جهود المملكة العربية السعودية في مكافحة الفساد لم تقتصر على إقرار الاستراتيجية وعلى تأسيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، بل سبق ذلك ومنذ تأسيس هذه البلاد على يد المغفور له الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود طيب الله ثراه إنشاء العديد من الاجهزة المكلفة بالرقابتين السابقة واللاحقة، وبالتحقيق والمحاسبة، علاوة على اختصاص مجلس الشورى بالرقابة ودراسة أداء الأجهزة الحكومية.
وإننا نؤكد على مسؤولية الجميع في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، كون الفساد مشكلة عالمية ينبغي أن تتظافر جهود المخلصين للقضاء عليها، و هذه الدولة ماضية بإذن الله، في تعزيز المبادئ التي تضمنتها الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وفي مواصلة دعم الأهداف التي تعمل هيئات الرقابة لدينا من أجلها، وقد تم التوجيه بمراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفل تعزيز اختصاصاتها والارتقاء بأدائها لمهامها ومسؤولياتها، ويسهم في القضاء على الفساد ويحفظ المال العام ويضمن محاسبة المقصرين.
نسأل الله أن يوفق الجميع للتعاون لما فيه خير بلداننا وشعوبنا متمنياً لمؤتمركم النجاح والتوفيق، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وبعد ذلك ألقى معالي رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الدكتور خالد بن عبدالمحسن المحيسن، كلمةً أعرب فيها عن شكره لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظة الله على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر الاول من نوعه في المملكة لتؤكد حرصها على القيام بمسؤولياتها في حماية النزاهة ومكافحة الفساد بشتى الوسائل تحقيقا لتطلعات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ورعاه.
بعد ذلك رحَّب معالي الدكتور بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض, ورحب معاليه بوفود الدول وممثلي المنظمات المعنية المشاركين في بلدهم الثاني المملكة العربية السعودية، وفيما يلي نص الكلمة:
بِسْم الله الرحمن الرحيم
      الحمد لله الذي قال " إن الله لا يحب المفسدين " والصلاة والسلام على هادي البشرية إلى الطريق القويم، وبعد؛
صاحب السمو الملكي الامير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز -أمير منطقة الرياض
أصحاب السمو الملكي الأمراء
أصحاب الفضيلة، أصحاب المعالي، أصحاب السعادة
السيدات والسادة الحضور الكرام ضيوف المؤتمر الدولي لمكافحة الفساد.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احتلت مكافحة الفساد وحماية النزاهة، عناية المجتمع الدولي واهتمامه، وبادرت الأمم المتحدة في عام 2003م إلى تبني مشروع اتفاقية دولية لمكافحة الفساد صادقت عليها معظم دول العالم من بينها المملكة العربية السعودية، ومع أن بلادنا كانت قد أسست منذ قيامها دواوين تُعنى بالرقابة والمحاسبة، فإنها بادرت بالاستجابة لاستحقاقات الاتفاقية الأممية، واعتمدت في عام 2007م استراتيجيةٌ شاملةٌ لمكافحة الفساد وحماية النزاهة، وأنشأت عام 2011م هيئة متخصصة مستقلة، لتنفيذ ما جاء في بنود الاستراتيجية، على النحو الذي سنتطرق إليه في ثنايا لقاءاتنا اليوم وغداً، بإذن الله.
وما دعوتنا لهذا المؤتمر الدولي الذي تشارك فيه دول عدة، إلا إسهام في هذه الجهود الدولية، ولتبادل الخبرات والتجارب والرُؤى من مختلف المجتمعات، ولكي نعرض لكم جهود المملكة عبر العقود في حماية النزاهة ومكافحة الفساد، ونستفيد في الوقت نفسه مما تعرضونه من أفكار ومقترحات، ونؤمل بإذن الله أن يكون لهذا المؤتمر دوراً فاعلاً لتحقيق هذه الأهداف.
إلى جانب الجهود الأساسية المتمثلة في محاصرة ممارسات الفساد بكل صوره، سعت الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد مع الهيئات الرسمية الأخرى ومع مؤسسات المجتمع المدني للتعاون في نشر ثقافة حماية النزاهة، كما استحدثت بالتعاون مع الجامعات ومع الجمعيات الكشفية نوادي للنزاهة تضمُ الآلاف من الطلاب، بهدف زرع قيم النزاهة في أذهان الأجيال.
وإدراكاً لأهمية تنفيذ المشروعات التنموية والاقتصادية والخدمية وفق مواعيدها ومواصفاتها، فقد توجهت جهود الهيئة لمتابعة تنفيذ عقود تلك المشروعات والتأكد من الالتزام بها والتحري عن أوجه الفساد المالي والاداري فيها.
وفي إطار اختصاصات الهيئة بتطوير الأنظمة والسياسات واللوائح والاجراءات اللازمة لمنع الفساد ومكافحته فقد قامت الهيئة وبالتعاون مع الجهات المختصة بطرح مقترحات ومبادرات تتعلق بهذا الخصوص، ومن ذلك الاجراءات المتعلقة بقضايا مكافحة الفساد والتعجيل بالبت فيها.
وبالرغم مما تحقق، تدرك حكومة المملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين  -حفظه الله  -، اهمية العمل البناء المستمر لحماية النزاهة، و مكافحة الفساد فهي مسؤولية مشتركة، وهي ماضية بعون الله، ثم بفضل تعاون الجميع، وبالتنسيق بين الجهات الرقابية، وجهات التحقيق، وبازدياد وعي المجتمع، وتفاعل وسائل التوعية والاعلام، في التصدي لأوجه الفساد ومظاهرة وأساليبه، وقد وجه خادم الحرمين الشريفين حفظه الله -في كلمته الضافية لأبنائه المواطنين والمواطنات -بمراجعة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يكفل تعزيز اختصاصاتها والارتقاء بأدائها لمهامها ومسؤولياتها، ويسهم في القضاء على الفساد ويحفظ المال العام ويضمن محاسبة المقصرين.
وفي الختام أتشرف برفع أسمى عبارات الامتنان والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله - لتفضله برعاية المؤتمر ولما يقدمه من دعم لامحدود في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد، كما أجدد الترحيب بحضوركم ومشاركتكم مع تمنياتي الصادقة بالتوفيق للجميع.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،
بعد ذلك ألقى السيد ليونارد مكارثي نائب رئيس البنك الدولي لحماية النزاهة "كلمة البنك الدولي".
 وبعد ذلك انطلقت أعمال المؤتمر بانعقاد الجلسة الأولى والتي ترأسها معالي الشيخ عبدالعزيز بن صالح الحميد رئيس محكمة الإستئناف بمنطقة الرياض وكانت بعنوان "الأجهزة العدلية والرقابية ودورها في المجتمع"، وقدم معالي الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز العبدالقادر نائب رئيس الهيئة لقطاع حماية النزاهة ورقة علمية بعنوان "إسهام هيئات مكافحة الفساد في تطوير الأنظمة والإجراءات"، كما قدم الاستاذ خالد بن فهد الشبرمي مراقب عام مالي بديوان المراقبة العامة ورقة علمية بعنوان "دور الرقابة في تعزيز النزاهة"، وفي ختام الجلسة الأولى قدم الأستاذ عبدالله بن عتيق الفواز مستشار بهيئة الخبراء ورقة علمية بعنوان "دور الأنظمة في حماية النزاهة".
 وبعد ذلك انطلقت أعمال الجلسة الثانية برئاسة صاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن آل سعود رئيس مجلس إدارة مؤسسة السعفة القدوة الحسنة، وكانت بعنوان "مؤسسات المجتمع المدني ودورها في تعزيز النزاهة"، وقدم سعادة اللواء أشرف ريفي رئيس الشبكة العربية لتعزيز النزاهة ومكافحة الفساد ووزير العدل اللبناني ورقة علمية بعنوان "جهود الشبكة العربية في تعزيز النزاهة"، كما قدم السيد ميكلوس مارشال نائب المدير الإداري في منظمة الشفافية ورقة علمية بعنوان "دور منظمة الشفافية الدولية في تعزيز النزاهة"، وفي ختام الجلسة الثانية قدم الاستاذ عبدالله النمري الأمين العام لمؤسسة السعفة القدوة الحسنة ورقة عمل بعنوان "جهود المجتمع المدني السعودي في تعزيز النزاهة".
 وفي نهاية الجلسات فُتح المجال لمداخلات الحضور ومناقشاتهم.