تسجيل الدخول
Loder




سماحة المفتي العام يستقبل رئيس (نزاهة) ونائبيه

12/04/1435

استقبل سماحة المفتي العام للمملكة رئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ، في مكتبه بالرياض صباح اليوم الأربعاء 12/4/1435هـ، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) الأستاذ/ محمد بن عبد الله الشريف، ومعالي نائب الرئيس لحماية النزاهة الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز العبدالقادر، ومعالي نائب الرئيس لمكافحة الفساد الأستاذ أسامة بن عبدالعزيز الربيعة. بحضور أعضاء اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
وقد افتتح سماحة المفتي اللقاء بكلمة رحب فيها برئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ونائبيه، وأشاد بما تبذله الهيئة من جهود في سبيل تنفيذ مهامها واختصاصاتها المتعلقة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وأشار سماحته إلى أن مهمة مكافحة الفساد هي واجب على كل فرد لاسيما العلماء، ثم القى رئيس الهيئة كلمة، عبّر فيها عن شكره وامتنانه لسماحة المفتي، على استجابته لطلب الهيئة بعقد مثل هذا اللقاء، وعلى ما يسهم به معاليه وأعضاء اللجنة الدائمة للإفتاء وغيرهم من العلماء، في تحذير الناس من الفساد وتذكيرهم بما أمر الله به ونهى عنه رسوله من نبذ الفساد والكف عنه، وتذكيرهم بما وعد الله به الفاسدين من عقوبات، وركز اللقاء على دور العلماء الفاعل في تقوية الوازع الديني والأخلاقي لدى أفراد المجتمع، وإرشاد الناس ونصحهم للالتزام بالنصوص الشرعية، والتقيد بالأنظمة التي تسنها الدولة وفقها الله، وتحذيرهم من مغبة الفساد. والحرص على أن يكون المواطن شريكا مع الهيئة في مراقبة الخدمات والمشاريع العامة، التي تقوم بتنفيذها أجهزة الدولة، لمصلحته لما لذلك من أثر في الحد من الفساد، كما ناقش اللقاء السبل الكفيلة بتطبيق ما نصت عليه الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، ودور العلماء وخطباء المساجد في ذلك، لما لهم من قبول وصوت مسموع لدى الناس، وما يمكن أن يسهمو به في التعاون مع الهيئة، في مجال الدعوة إلى مكافحة الفساد، وتعزيز الوازع الديني والاخلاقي لدى الناس.
كما أوضح الشريف لسماحة المفتي وأعضاء اللجنة الدائمة ما انجزته الهيئة، وما تقوم به في سبيل مكافحة الفساد، وتعزيز الشفافية وحماية النزاهة.