تسجيل الدخول
Loder




"نزاهة" تعلق على تصريحات مدير عام الجوازات

04/03/1435

صرح مصدر مسؤول في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد(نزاهة) بأن الهيئة اطلعت على ما نشر في الصحف المحلية حول المؤتمر الصحفي الذي عقده سعادة مدير عام الجوازات اللواء سليمان اليحيى في جسر الملك فهد مساء يوم الخميس الموافق 1/3/1435هـ وما خص به (نزاهة) من تعليق على أثر ما كشفته حول تذمر ومعاناة المواطنين وتعطيلهم وضياع أوقاتهم جراء بطء اجراءات الجوازات بسبب عدم توفير العدد الكافي من الموظفين في الكبائن وداخل الادارة، خاصة في أوقات الذروة، وما أقر به سعادته من (وجود الزحام) والتعلل بأنه (مرتد من الجانب البحريني)، وفي تعليقه على بيان (نزاهة) ذكر أنه (لا يوجد لديهم ما يخفونه عن الرأي العام، ولكنهم لا يرضون التقول عليهم)، واضاف بأن (نزاهة) (طلبت منهم أن يسألوا المسافرين عن الزحام وهم سألوهم بالفعل، ولكنهم جاملوهم وانكروا وجود زحام وهم لا يستطيعون أن يقدموا لهم تقويما واقعيا لإداء موظف الجوازات) .
و(الهيئة) تشكر سعادته على الحضور الى الجسر وعقد المؤتمر الصحفي، والاعتراف بوجود المشكلة بدليل ما ذكره من أنهم يجرون دراسات لحلها، عن طريق زيادة الموظفين والكبائن، وبدليل قيامه بتدشين صالة جديدة للجوازات، وأن شركات استشارية تجري دراسات لإيجاد حلول  .
غير أن الهيئة كانت تتمنى لو أكتفى سعادته بالاعتراف بوجود المشكلة والوعد بالعمل على حلها، والبدء الفوري في ذلك، (كما فعل) ولا اقل من شكر (نزاهة) على معاونتهم بإرشادهم الى الخطأ، أما اتهام (الهيئة) بالتقول عليهم، وأن المواطنين جاملوهم عندما سألوهم وأنكروا  وجود زحام، وانهم (المواطنون) لا يستطيعون أن يقدموا لهم تقويما واقعيا لإداء موظفيهم)، فإن ذلك هو ما تستغربه الهيئة من المسؤول الأول للجوازات في مقرها الرئيس، في حين أن الهيئة وقفت بنفسها وراقبت وتفحصت وسألت المواطنين الذين لا يسوغ اتهامهم بالمجاملة ، لأنهم افضل من يقيم اداء الجهات الخدمية مثل الجوازات، ورايهم منشور عبر وسائل الاعلام وفي بلاغاتهم، وفي مشاهد الزحام اليومية على الجسر، ولم تعتمد الهيئة على ما وصلها من معلومات.
أما حل المشكلة فتطمئن (الهيئة) سعادته بأنه سهل وميسر ولا يحتاج الى (شركات استشارية)، والخطوة الأولى هي  اشغال جميع الكبائن بموظفين وفق ما بنيت  له مع شيء من التنظيم والحرص والمتابعة ومراعاة الأمانة والاخلاص في العمل، والامتثال لما أمر به خادم الحرمين الشرفين من الحرص على توفير الخدمات اللازمة للمواطنين بالمستوى الأفضل الذي يحفظ وقتهم ويزيل عنهم المعاناة والتذمر.
والله الهادي الى سواء السبيل،،