تسجيل الدخول
Loder




ملك وذكرى بيعة مباركة

25/06/1434

يصادف هذا اليوم السادس والعشرين من شهر جمادى الثانية لهذا العام1434هـ، الذكرى الثامنة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ـــ حفظه الله ـــ مليكا للبلاد.
وبلا شك فإن ما تحقق خلال هذه الفترة للمملكة العربية السعودية هو مفخرة لكل مواطن، ومقيم على هذه الأرض الطاهرة الطيبة، فإلى أي صوب وجهت نظرك، فسترى العديد من المنجزات التنموية العملاقة على امتداد الوطن، في مختلف القطاعات التعليمية والصحية والاجتماعية والاقتصادية والصناعية والزراعية، وكذلك سترى المشاريع العملاقة المتعلقة بالخدمات التي تمس المواطن بصورة مباشرة، مثل الكهرباء والمياه والنقل والمواصلات.
إن المنصف من خارج الوطن، سيرى كذلك ما تحقق على يديه ـ حفظه الله ـ  من إنجازات تجاوزت حدود الوطن، إلى الدول العربية والإسلامية والدولية، تتمثل في المساعدات ومشاريع التنمية، كما تتمثل في شرف عمارة المسجد الحرام والمسجد النبوي التي قصد منها إراحة الحجاج والمعتمرين والزوار من كافة أنحاء العالم، وجعلهم يتمتعون بقضاء مناسكهم وعباداتهم في راحة وطمأنينة.
ويجدر بنا أن نتذكر باعتزاز الخطوات الاصلاحية التي نادى بها ورعاها في كثير من المجالات التعليمية والإسكانية والاجتماعية والقضائية، لا سيما خطواته وقراراته السديدة في مجال مكافح الفساد، وذلك بإنشاء الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، وجعلها مرتبطة به ــ حفظه الله ــ ولا ترجع إلا له، ومنحها الاستقلال التام المالي والإداري، وحصنها من أي تدخل في أعمالها.
وليسمح لي القارئ الكريم أن أنتقل في معرض حديثي عن ذكرى بيعته ـ حفظه الله ـ إلى جانب خاص، يتعلق بما أُوليته من ثقته الملكية الغالية ـ أيده الله ورعاه ـ التي أعتز بها أيما اعتزاز، مسؤولا أولاً في الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، فأقول إن الهيئة ما كانت لتحقق ما حققته، بعد توفيق الله وعونه، لولا الدعم الكامل، الذي تلقاه من لدنه ـ حفظه الله ـ وهو لا يألو جهدا في متابعة أدائها، ونتائجه، ويصدر دائما ما يسهل أعمالها، من الأوامر والتعليمات التي تؤكد على ضرورة التجاوب معها من قبل جميع الجهات المشمولة باختصاصاتها.
إننا ونحن نعيش الذكرى الثامنة لهذه البيعة المباركة، لندعو الله أن يمد في عمر خادم الحرمين الشريفين ، وأن يسبغ عليه ثوب الصحة والعافية، وأن يشد عضده بأخيه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبد العزيز ال سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، وبسمو النائب الثاني المستشار والمبعوث الخاص صاحب السمو الملكي الأمير/ مقرن بن عبدالعزيز آل سعود، وأن يحفظ على بلادنا أمنها واستقرارها.