تسجيل الدخول
Loder




الشريف: الانضمام يعزز التعاون الدولي في مكافحة الفساد ويوفّر برامج التدريب المتخصصة

21/02/1434

​أعرب معالي رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الأستاذ / محمد بن عبدالله الشريف عن تقديره لموافقة مجلس الشورى خلال جلسته الأسبوع الماضي, على انضمام المملكة لاتفاق إنشاء الأكاديمية الدولية لمكافحة الفساد, ومقرّها مدينة فينا في النمسا, وقال: إن انضمام المملكة لهذا الاتفاق يعد خطوة ايجابية مهمة نحو تعزيز التعاون الدولي, وتبادل المعلومات, والرأي, والخبرات في مجال مكافحة الفساد, لا سيما وأن الهيئة سوف تستفيد من خلالها في تدريب كوادرها في مجال دعم الشفافية, ومكافحة الفساد.

وذكر معاليه بأن الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد, الصادرة بقرار مجلس الوزراء رقم (43) وتاريخ 1/2/1428هـ قد نصت في فقرتها (7/ج) في (ثالثاً) منها, على: "الاستفادة من خبرات الدول والمنظمات الدولية الحكومية, وغير الحكومية في مجال حماية النزاهة ومكافحة الفساد", وأن هذا المعنى ورد كذلك في نص الفقرة (19) من المادة الثالثة في تنظيم الهيئة, الصادر بقرار مجلس الوزراء رقم (165) وتاريخ 28/5/1432هـ, والتي تقضي بأن من أهداف الهيئة واختصاصاتها "التعاون مع الهيئات, والمنظمات الإقليمية, والدولية العاملة في مجال حماية النزاهة, ومكافحة الفساد".

مبيّناً معاليه بأن هذه الأكاديمية ووفقاً لما تقضي به المادة (الأولى) من اتفاق إنشائها, منشأةٌ بصفتها منظمّة دولية, وأنها تتمتع بشخصية قانونية دولية كاملة, وأن الغرض من إنشائها, جاء مُبيَّناً في المادة (الثانية) من اتفاق إنشائها, وهو تعزيز العمل على منع الفساد, ومكافحته, بتوفير التعليم, والتدريب المهني, والاضطلاع بأبحاث في كل جوانب الفساد, وتقديم أشكال أخرى من المساعدات التقنية ذات الصلة, وتشجيع التعاون الدولي في مجال مكافحة الفساد, مشيراً إلى أن ذلك يتفق مع ما أكدت عليه اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.

وختم تعليقه بأن الأكاديمية سوف توفر برامج مؤهلة للحصول على الماجستير في مكافحة الفساد, ودورات تدريبية مختلفة في هذا المجال للجهات الراغبة, لا سيما الرقابية.