تسجيل الدخول
Loder




ميزانية استثنائية

18/02/1434

​أوضح رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد (نزاهة) الاستاذ / محمد بن عبدالله الشريف أن الميزانية التي أعتمدها خادم الحرمين الشريفين للعام المالي 1434/1435هـ تعد أضخم ميزانية في تاريخ المملكة حملت في طياتها اعتمادات مالية كبيرة جداً، خصص فيها للتنمية البشرية (التعليم) ما يزيد عن (204 ) مئتين وأربعة مليارات ريال  ، وللرعاية الصحية والتنمية الاجتماعية نحو (100 ) مئة مليار ريال ، وللنقل والتجهيزات الاساسية (65) خمسة وستين مليار ريال ، إضافة لما تم تخصيصه لقطاع النقل من فوائض الايرادات لعام 1433/1434هـ ، والمتوقع والمأمول أن يسهم تنفيذها في توفير المزيد من رفاهية المواطن ، وأن يرفع مستوى الخدمات التي تقدم له من تعليمية ، وصحية ،واجتماعية، وإسكانية ، وخدمات نقل ، واضاف رئيس (نزاهة) أن ذلك كله يستلزم الرفع من مستوى الأداء والشفافية والنزاهة لدى الادارات التنفيذية التي تتولى اجراءات التنفيذ والصرف ، وترسية المنافسات ومتابعة اعمال المقاولين والاستشاريين ، والحرص على تلافي الاسباب التي كانت تسهم في تأخر تنفيذ المشاريع أو تعثرها في الماضي، وذلك فيما يتم تنفيذه من أعمال في المستقبل ،عن طريق الاهتمام بالآتي :

  1. التأكد من جاهزية موقع المشروع الذي يتم طرحه بالمنافسة، وخلوه من العوائق التي تعترض التنفيذ قبل تسليم الموقع للمقاول .
  2. العناية بـاختيار الجهة الاستشارية المصممة أو المشرفة المــؤهلة بالقــدرات والكفاءات الفنية، والتأكد من تواجد الاستشاري المشرف في موقع المشروع باستمرار.
  3. متابعة الجهة صاحبة المشروع للمشروع منذ بدايته لضمان الالتزام بالتنفيذ طبقاً للشروط والمواصفات المحددة بالعقد ، وعدم الاكتفاء بالاعتماد على الاستشاري في ذلك.
  4. منح فروع الجهات الحكومية القريبة من موقع المشروع الصلاحية الكافية لمتابعة التنفيذ ورفع التقارير عنه للجهة الرئيسة.
  5. التواصل مع المقاول وحل المشاكل التي يواجهها أولاً بأول، بخاصة التي لا تدخل ضمن التزاماته.
  6. الاعتناء باختيار لجنة الاستلام الابتدائي للمشاريع المنفذة، وتغليب الجانب الفني على تخصص أعضائها.
  7. الحرص على تطبيق نظام المنافسات والمشتريات الحكومية ولائحته التنفيذية ، والتقيد بالمواعيد المحددة فيهما، والتزام الشفافية التي نصا عليها من حيث الافصاح والاعلان عن الاجراءات خلال مراحل طرح وترسية المشاريع.

وختم رئيس (نزاهة) تصريحه بالتأكيد على ما تستلزمه متابعة التنفيذ من الجهات الرقابية ، بما فيها الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد ، من حرص وتطوير للإمكانيات، بما يواكب النمو السنوي الكبير في الميزانية، كما وأكد على أهمية التزام المقاولين والاستشاريين الإخلاص في العمل، وتنفيذ ما يتعاقدون عليه من أعمال وفقا لما تنص عليه شروط ومواصفات المشاريع والعقود المبرمة معهم،  مذكراً بدور الهيئة في التحري عن أوجه الفساد المالي والاداري والاهمال في العقود الحكومية ، واتخاذ الاجراءات النظامية اللازمة في شأن أي عقد يتبين أنه ينطوي على فساد ، أو أنه ابرم أو يجري تنفيذه بالمخالفة لأحكام الأنظمة واللوائح النافذة .