تسجيل الدخول
Loder




كلمة معالي رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد في ملتقى أندية نزاهة في الكليات التابعة لوزارة الدفاع

23/03/1439

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، وبعد؛
معالي الفريق أول ركن/عبدالرحمن بن صالح البنيان  _ رئيس هيئة الأركان العامة
سعادة مدير كلية الملك عبدالعزيز الحربية
السادة ضباط وأفراد الكلية/ أعضاء هيئة التدريس
أخواني الطلاب .. الحضور الكرام.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,
يسرني في البداية أن أغتنم هذه المناسبة المباركة لأرفع الشكر والتقدير لمقام صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع ـ حفظه الله ـ  الذي عمل ويعمل على ترسيخ مبادئ الشفافية, وحماية النزاهة ومكافحة الفساد وتفعيلها على أرض الواقع لتصبح منهاجاً تسير عليه البلاد, وموافقته ــ رعاه الله ــ على إنشاء أندية نزاهة في الكليات التابعة لوزارة الدفاع تنفيذاً لتوجيهات سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز _حفظه الله _ الذي دشن هذه المرحلة الجديدة من مراحل مكافحة الفساد، ورسم ملامحها في أول كلمة له عند توليه مقاليد الحكم، بإرادة وعزم وحزم لا يلين,  وانطلاقاً من هذه الإرادة وجه_ حفظه الله_ بمراجعة كافة أنظمة الأجهزة الرقابية بما يؤدي إلى تفعيل اختصاصاتها والقيام بما يتطلع إليه لهذا الوطن من جعله نموذجاً يحتذى فيه بكافة المجالات.
كما أود أن أتقدم بالشكر والتقدير لهذه الكلية العريقة كلية الملك عبدالعزيز الحربية على استضافتها لهذا الملتقى الذي يضم أندية نزاهة في الكليات التابعة لوزارة الدفاع, الذين نعتبرهم في الهيئة أحد أهم الشركاء الذين يساهمون بفعالية في نشر قيم النزاهة والشفافية, ومكافحة الفساد
الحضور الكريم:
بادرت بلادنا المملكة العربية السعودية منذ عقود مضت إلى سنّ أنظمة عديدة، حددت فيها جرائم الفساد، وسنَّت الأنظمة والتشريعات المجرّمة لها، والمستمدة في جوهرها من مصادر التشريع الإسلامي الذي قام عليه النظام الأساسي للحكم في هذه البلاد، منذ توحيدها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز ابن عبدالرحمن آل سعود (طيب الله ثراه)، وما تبع ذلك من إحداث الأجهزة الرقابية التي مارست دورها المنوط بها وفق اختصاصاتها ومهامها. وها نحن نشهد اليوم في عهد خادم الحرمين الشريفين هذه المرحلة الجديدة من مراحل مكافحة الفساد، والتي تبنت التطبيق العملي في أوضح صور الحزم والعزم على كبح جماح الفساد، والضرب على أيدي المفسدين ، في الأمر الملكي الكريم بتشكيل اللجنة العليا لمكافحة الفساد برئاسة صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، هذا الأمر الملكي الذي يحمل في مضامينه رسالة واضحة على المستويين الوطني والدولي بأن المملكة العربية السعودية لا تتسامح مطلقاً مع الفساد ومرتكبيه كائناً من  كان، وأن هذا النهج يشكل أحد مرتكزاتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية. وفي ضوء هذه التوجهات السامية من مقامه الكريم والدعم والاهتمام الذي يوليه ـ حفظه الله ـ للجهات المختصة بمكافحة الفساد.
الحضور الكريم:
 إن نزاهة وهي تشارك في هذا الاحتفاء الذي يمثل نموذجاً رائعاً من شركاء (نزاهة) من الكليات العسكرية، لتنطلق من الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وتنظيمها وما نصا عليه من ضرورة إشراك المؤسسات التعليمية على  القيام بتنفيذ برامج توعية تثقيفية بصفة دورية عن حماية النزاهة ومكافحة الفساد، وإشاعة الشفافية.
 وختاماً آمل أن يحقق هذا الملتقى الفوائد المرجوة منه، وأشكر لمعالي الفريق أول ركن عبدالرحمن البنيان، مشاركته في  افتتاح هذا الملتقى، والشكر موصول لكم جميعاً متمنياً لكم التوفيقَ والنجاحْ.   
                                              والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,