تسجيل الدخول
Loder




(نزاهة) تخاطب وزارة التربية والتعليم بشأن مبنى مدرسة مستأجرة في (المريفق) بمحافظة الطائف

06/08/1433

​صرح مصدر مسؤول بالهيئة الوطنية لمكافحة الفساد(نزاهة)، بأن الهيئة تابعت ما نشر في إحدى الصحف المحلية، حول توقف العمل بمشروع المدرسة الابتدائية والمتوسطة للبنات، وكذلك تهالك مبنى المدرسة المستأجرة في المريفق، بالحارث، بمحافظة الطائف، بمنطقة مكة المكرمة، وكلفت الهيئة أحد منسوبيها للوقوف على وضع المشروع والتحقق من مبنى المدرسة الحالي، وتبين لها الآتي:
حالة المبنى  المستأجر بشكل عام رديئة جداً حيث بلغ عمره الانشائي ما يقارب الثلاثين عاماً، الاسلاك الكهربائية تم تمديدها بشكل مكشوف بعضها قريب من أنابيب المياه، كما لا تتحمل ضغط الكهرباء العالي، مما تضطر معه إدارة المدرسة إلى إطفاء بعض الاجهزة لتشغيل أجهزة أخرى علماً ان المبنى غير مكيف والمراوح غير كافية.
 كما تبين ان المياه تتسرب الى داخل الممرات والفصول عند هطول الامطار،  فضلاً عن وجود مياه آسنه مصدرها أحدى فتحات الصرف الصحي، ولا تتوفر في المبنى معظم وسائل السلامة بسبب طبيعته وقدمه وسوء ارضيات بعض مرافقه وعدم نظافته عموماً حتى أصبح مرتعاً لبعض الحيوانات.
 اما بالنسبة لمشروع المدرسة فقد تبين أنه تم توقيع عقد المشروع، وتم تسليم الموقع بتاريخ 15/4/1431هـ، ومدة التنفيذ (300 ) يوم، تنتهي بتاريخ 14/2/1432هـ، إلا ان المقاول توقف عن العمل ما يقارب ستة أشهر لأسباب غير واضحة، واستأنف العمل مرة أخرى على فترات متقطعة، وبعد مضي تسعة أشهر على تاريخ انتهاء العقد وجه له الانذار النهائي بتاريخ 27/11/1432هـ، ومع ذلك لم يُنه الأعمال إلى تاريخ الوقوف على المشروع في 29/5/1433هـ، ولم تتخذ إدارة التربية والتعليم بمحافظة الطائف أي إجراء حول تدني نسبة الإنجاز، وتوقف العمل، سوى الإنذارات الشفهية والكتابية بسحب المشروع.
 وقد طلبت الهيئة من وزارة التربية والتعليم التحقيق في أسباب وجود الملاحظات المشار إليها حول المبنى المستأجر  وتحديد المسؤوليات في وجود هذا القصور الواضح في معايير السلامة فيه مع البحث عن مبنى بديل يكون أكثر ملاءمة للبيئة التعليمية.
 كذلك التحقيق في أسباب التأخير الذي شابَ عملية تنفيذ مشروع المدرسة الجديدة, وتطبيق النظام بحق المقاول نتيجة القصور الواضح في التنفيذ، وعدم إعمال الوزارة لحقها النظامي في سحب العمل من المقاول بسبب تقاعسه في التنفيذ.