تسجيل الدخول
Loder




بحث سبل التنسيق وآليات التعاون بين الهيئة ومؤسسة سعفة القدوة الحسنة

18/05/1433

​قام صاحب السمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبدالرحمن، رئيس مجلس إدارة مؤسسة "سعفة القدوة الحسنة"، وأعضاء مجلس إدارة المؤسسة، وأعضاء لجنة جائزة الشفافية، بزيارة للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، بعد ظهر اليوم الاثنين الموافق 1/2/1433ه، وقد كان في استقبلهم معالي رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد الأستاذ/ محمد بن عبدالله الشريف، وعدد من المسئولين في الهيئة.

وقد عقد اجتماع على هامش الزيارة، بين رئيس وأعضاء مجلس إدارة مؤسسة "سعفة القدوة الحسنة"، ورئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، حضره عدد من مسئولي الهيئة، وفي بداية الاجتماع رحب الأستاذ الشريف بسمو الأمير ومرافقيه، وقدم لهم نبذة عن إنشاء الهيئة، وسير عملها منذ إنشائها، مشيدا بما تلقاه من دعم ومتابعة من لدن خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين. سيمكنها من تحقيق الأهداف التي أنشئت من أجلها.

ومن جهته عبر سمو الأمير تركي بن عبدالله بن عبد الرحمن عن شكره لما وجده من ترحيب، ومن ثم بدأ الاجتماع الذي أكد على ضرورة تكوين آليات لتعزيز سبل التعاون بين الهيئة ومؤسسة سعفة القدوة الحسنة، واقتراح اجتماع دوري لضمان التواصل المستمر والمنتظم بين الهيئة و المؤسسة.

وجدير بالذكر أن الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، وتنظيم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، قد نصا في موادهما،

على تشجيع اسهام مؤسسات المجتمع المدني ووسائل الإعلام في جهود حماية النزاهة، وتعزيز الشفافية، ومكافحة الفساد، في سبيل تنمية الشعور بالمواطنة وبأهمية حماية المال العام، والمرافق والممتلكات العامة. ودعم إجراء البحوث والدراسات المتعلقة بحماية النزاهة ومكافحة الفساد. والمساهمة في نشر الوعي بمفهوم الفساد وبيان أخطاره  وآثاره، وبأهمية حماية النزاهة وتعزيز الرقابة الذاتية، وثقافة عدم التسامح مع الفساد.